انخراط المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش في ترسيخ البعد الإفريقي للمغرب

 

تعمل المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش منذ تأسيسها على الانخراط بشكل فعلي في ترسيخ البعد الافريقي، وتوطيد الهوية المعمارية والعمرانية الافريقية للمغرب في إستراتيجياتها، وذلك من خلال تبنيها وخلقها مجموعة من البرامج البيداغوجية والتكوينية والمتعلقة بالبحث العلمي.

و تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية الهادفة إلى ترسيخ التوجه الأفريقي للمغرب وتعزيز التعاون جنوب-جنوب، وأخذا بتوجيهات الوزارة الوصية، وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عملت المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش على تبني وخلق مجموعة من البرامج البيداغوجية والتكوينية من أهمها فتح التكوين والتدريب بالمدرسة لطلبة افريقيا جنوب الصحراء بنسبة تتجاوز ١٠٪؜ سنويا، يتم انتقاؤهم بشراكة مع الوكالة الوطنية للتعاون الدولي، وتسجيلهم والعمل على توفير مناخ مناسب لهم يمكنهم من الاندماج في الوسط الجامعي ونسج علاقات مع باقي طلبة المدرسة.

هذا ما يجعل هؤلاء الطلبة يكتسبون لمدة ست سنوات المخصصة للتكوين والحصول على دبلوم مهندس معماري، مجموعة من المهارات والقدرات الدراسية والمهنية، تمكنهم من ولوج عالم الشغل وتطوير اليات اشتغالهم واغناء فرص تميزهم العلمي والثقافي ببلدانهم.

زيادة على ذلك، يستفيد الطلبة المعنيين من المقرر الدراسي ذو البعد العالمي المتطور والمنفتح بالنظر بالخصوص لنوعية الاساتذة والمؤطرين المغاربة والاجانب وكذلك برامج الحركية الدولية التي تنفرد بها المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش من خلال تعاقدات تخول للطلبة حركية لمدة أسدس أو سنة، بمجموعة من المدارس والجامعات ذات التخصص، الآخذة بعين الاعتبار البعد الافريقي كدعامة أساسية لما لديه من خصوصيات مهمة في مجال البناء والهندسة المعمارية والمعمار.

و تضم المدرسة المراكشية حاليا نخبة من الطلبة الأفارقة من مختلف دول جنوب الصحراء كالبنين، غينيا، غنيا بساو، الرأس الأخضر، الطوكو، روندا، موريتانيا، نيجيريا، بوركينا فاسو، غامبيا، الكامرون، زمبيا وغيرها، يدرسون ويتقاسمون العلوم المعمارية والعمرانية مع الطلاب المغاربة في أفق المساهمة والانخراط في التنمية المحلية لبلادهم، من خلال هذا التخصص الاستراتيجي والذي يلعب دورا هادفا في السياق التنموي للدول.

وفي نفس سياق انفتاح المدرسة على إفريقيا، يتم الاشتغال بشكل منتظم في مقررات المؤسسة ولقاءاتها وندواتها العلمية على إشكاليات ومواضيع تهم الشأن الافريقي، وعلى سبيل المثال لا الحصر، الدورة الخامسة لملتقى المعمار الدولي الذي هم موضوع “ثقافات البناء الإفريقي” والذي نضم بشراكة مع جهة مراكش-أسفي، وكان فرصة سانحة لخلق نقاشات علمية بناءة تستحضر البناء بالمواد الايكولوجية المكتفية، والهندسة المعمارية المستدامة في التراث الإفريقي الغني والمسؤول بيئيا ومجتمعيا، والتغيرات الإبداعية المعاصرة التي تبرز في إفريقيا.

وللإشارة فالمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش تصنع تألقها سنة بعد سنة من خلال أنشطتها الإشعاعية وبتضافر مجهودات شركائها وأطرها الإدارية والتربوية التي تعمل جاهدة على خلق دينامية تؤمن بالعيش المشترك والانفتاح، وتعمل على تطوير خدماتها من خلال التأسيس لمدرسة عالمية ذات بعد إفريقي وطني محلي.

 

 

انخراط المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش في ترسيخ البعد الإفريقي للمغرب