حوار خاص مع عبد الغني الطيبي مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش

في حوار خاص مع السيد عبد الغني الطيبي مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش، ممثل لكرسي اليونيسكو بالمغرب في “البناء بالتراب، ثقافات البناء والتنمية المستدامة”، في نهاية سنة 2020 وحلول سنة 2021.

اشار مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش، في حوار مع جريدة فاص ” Fasse.ma”  ان المؤسسة منذ احداثها استطاعت ان تؤسس لنفسها مكانه هامة في الخريطة الوطنية خاصة ان تموقعها بجهة مراكش-آسفي يعتبر حدثا تاريخيا، واضاف ايضا إن المدرسة تحمل رسالة هامة للأجيال الحالية واللاحقة في بعدها الجمالي ويبقى لها دورها الطلائعي والرئيسي في القيام بنقلة نوعية.
الحوار هم مجموعة من المحاور ادرجناها كالتالي :

ما موقع المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش في الخريطة الوطنية ؟
جوابا على سؤالكم، أذكر بأن المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش هي مؤسسة وطنية للتعليم العالي، تابعة لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، استطاعت منذ استقلالها، أعني منذ يناير 2016، أن تؤسس لنفسها مناخا ومكانة وميزة خاصة بها، بعد أن ان كانت ملحقة للمدرسة بالرباط ما بين 2012 و 2015. و لقد سطرت المدرسة برنامجا واستراتيجية تخصها من حيث التسيير والتدبير، ذلك مع الالتزام بالقوانين والدفاتر التدريسية المرجعية الأساسية. لقد استطاعت المدرسة “المراكشية” ان تنجح في خلق حركية تكوينية وتربوية مسؤولة ومستدامة، تدمج المحلي والجهوي بالمواصفات الوطنية والدولية وذلك من خلال أنشطتها المتنوعة وبرامجها العلمية وشراكاتها الوطنية والدولية.
نبقى في نفس المحور، لماذا تم انشاء هذا النوع من المؤسسات بمراكش ؟
نعلم ان دولتنا أسست تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده لورش الجهوية المتقدمة وللاتمركز الإداري ما جعل وزارتنا تقوم بتنزيل هذه الاستراتيجيات وتؤسس مدارس وطنية لها بعد جهوي غايتها توفير التكوين لمهندسين معماريين بوجه الطلب الحالي والمستقبلي، والعمل في ذلك مع متطلبات سياسة القرب والنجاعة، وتأهيل وإغناء منظومة التكوين التقني العالي في ظل جهوية متقدمة. اننا نعمل على ترسيخ ميزة التخصص في ميادين الهندسة المعمارية المستدامة والمسؤولة والهندسة التراثية في أفق الصناعات الثقافية والتأهيلية للبناء وتدبير البوادي والمدن، فلهذه المدرسة الفتية بالخصوص، صلة قوية ومندمجة مع المجتمع المحلي والجهوي، ومع كل القوى الحية المعنية.
فالعديد من الملاحظين يرون أن إنشاء مدرسة وطنية للهندسة المعمارية بجهة مراكش-آسفي يعتبر حدثا تاريخيا لكون هذه المدينة مدينة التاريخ والعمق الحضاري الإنساني، وتتوفر على آليات مميزة من التراث، بل إن المدرسة تحمل رسالة هامة للأجيال الحالية واللاحقة في بعدها الجمالي ويبقى لها دورها الطلائعي والرئيسي في القيام بنقلة نوعية غير مسبوقة بتراث الجهة المعماري والعمراني بدءاّ، وكذلك التراث الوطني، نحو الأفضل، وذلك بالتأكيد على الأبعاد البيئية والنجاعة الطاقية.
نعود الى نقطة اخرى، كيف يمكن اعادة الاعتبار لهذا التراث الاصيل وكيف يمكن ان نهتم به في الجهة ؟
اليوم، الكل مطالب بإعادة الاعتبار لكل المقومات التراثية على مختلف اشكالها وتنوعها وهنا لابد من الاشارة ان المدرسة تهتم بتراث المدن التاريخية، مراكش، آسفي الصويرة،… بل بكل الانسجة العتيقة بمجموع تراب الجهة، وأود أن أخص بالذكر القرى في مرتفعات الجبال وكذا السهول، وغيرهما.
وتعمل المدرسة على تحقيق التقائية مجموعة من المؤسسات الجهوية والوطنية وذلك عن طريق مجموعة من الشراكات التي لها أبعاد تنموية أو من خلال ملتقيات ونقاشات تفتحها مؤسستنا وعلى سبيل المثال لا الحصر ملتقى المعمار السنوي بحيث يكون مناسبة للاتقاء مجموعة من الفعاليات الترابية والوطنية والدولية لمعالجة مجموعة من القضايا التي لها ارتباط بالهندسة المعمارية، وتحرص مدرستنا على ضمان حضور مجلس جهة مراكش اسفي كشريك رئيسي وفاعل اساسي لتنزيل مجموعة من المشاريع الرائدة بمدينة مراكش.
وأتمنى من الله أن ننجح في مستقبل قريب في مشروع كبير، وهو أن يتبنى الناس أنفسهم، من ساكنة الأنسجة التقليدية، وبصفة تلقائية، هذه النظرة للأشياء وأن يعيدوا الاعتبار في تعاملهم اليومي مع النسيج والبناء التراثي.

نبقى دائما في نفس السياق، ما هو الدور الذي تلعبه للمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش ؟
يمكن القول أن الهندسة المعمارية من الاولويات الوطنية، إلى جانب الطب والتعليم، حيث يلعب المهندس المعماري دورا رياديا في تحقيق التوازن الترابي، وتماسك المدن وقضايا السكن، لذا نحن نحتاج إلى مدرسة عليا للتكوين كإطار مؤسساتي يشكل مرجعا لضمان قيمة الشهادة، وهو ما تم تحقيقه بمراكش علما أن تدريس شعبة الهندسة المعمارية مهمة القطاع العمومي وقطب رئيسي للدولة، فالوزارة الوصية، حريصة على تطبيق النصوص المتعلقة بتنظيم هذا القطاع وكذا الشروط المتعلقة بتكوين المهندسين المعماريين وممارسة المهنة.
نعود الى مراكش ونفتح قوسا جديدا، هل هذه المدينة التاريخية يمكن اعتبارها “مدرسة معمارية”، بحد ذاتها، في نظرك ؟
هذا شيء اكيد لان طبيعتها، مؤهلاتها الفنية، المعمارية والعمرانية، وموقعها الجغرافي وتاريخها، وكونها عاصمة تاريخية للدولة المغربية خلال فترات تاريخية معينة ساهم في تبوئها مكانة مهمة كمدينة التراث، غني ومتنوع، وقادرة على الانفتاح، إضافة إلى إمكاناتها البشرية والمادية وغير المادية. كل هذه العوامل ساهمت في التنمية والنمو، وجعلت مراكش مرتبة ضمن المواقع العالمية، كما عززت إدراجها ضمن التراث الإنساني العالمي، لليونسكو ذو القيمة (1982/2001) الكونية الاستثنائية.
ومدينة مراكش كما وصفها النص المتعلق بترتيبها من لدن اليونسكو، نموذج حي لعاصمة إسلامية كبرى في غرب البحر الأبيض المتوسط تتوفر على تراث حي أبهر أساتذة الفن والهندسة المعمارية، وقد حافظ هذا العنصر التاريخي على أصالته بالرغم من الضغط الديمغرافي والاقتصادي والحضاري.
والمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش هي بمثابة قيمة نوعية مضافة وكذا من حيث الحجم، إضافة إلى ذلك فإن مهام المدرسة المحددة بمقتضى مرسوم 2013 المتعلق بإعادة تنظيم هذه المؤسسة وكذلك قربها من المناطق الجنوبية ،يعطيها دورا رئيسيا على مستوى هذا المواقع الاستراتيجية.
كيف تعاملت المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية مع جائحة كورونا ؟
استجابة للاستراتيجية التي وضعتها السيدة نزهة بوشارب وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بخصوص التدابير الاحترازية والوقائية لضمان السير العادي والمستمر للدروس في مدارس الهندسة المعمارية، والتأكيد على ضرورة السهر والإشراف المباشر قصد إعداد برنامج تكويني عن بعد، بحضور الأطر التربوية والإدارية، وتطبيقا لتوجيهات السيدة الوزيرة ومواكبتها عن كثب للظرفية الخاصة المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المتجدد (كوفيد-19)، عملت المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش بتنزيل مجموعة من الإجراءات تتضمن تشكيل خلية إدارية لليقظة بالمدرسة، تتكلف بالتواصل المستمر مع الأساتذة والطلبة، وتسهر كذلك على تتبع سير عملية التلقين عن بعد، مع التأكد من تحصيل الطلبة للدروس والوثائق ذات الصلة؛ وتذكير الأطر البيداغوجية والطلبة، بأن الأمر لا يتعلق بعطلة، بل فقط بمرحلة استثنائية، سيتم الاقتصار فيها على تلقي الدروس والمحاضرات عن بعد، تزامنا مع هذه المرحلة الوبائية، وحثهم على إنجاح هذه العملية باتخاذ كل التدابير، والاستفادة من التسهيلات المتاحة، وأعلنت المدرسة المراكشية في بلاغ لها، أنها ستعمل على اطلاع الطلبة والطالبات بكافة المستجدات المتعلقة بهذه الظرفية الاستثنائية، عبر جميع القنوات المتوفرة لديها وأنها ستبقى رهن إشارة طلبتها عبر قنوات الاتصال والتواصل من أجل تيسير وضمان انخراطهم الفعال في عملية التعلم عن بعد.
كلمة أخيرة ؟

شكرا لكم على هذا الحوار البناء الذي يسعى الى تنوير الرأي العام وتعريفه بمؤسستنا المراكشية وبأنشطتها التي نتمنى دائما ان ترقى إلى الاحسن، كما نتمنى من الله عز وجل رفع هذا الوباء لنتمكن من تحقيق الاستمرارية لمجموعة من البرامج والانشطة التي سيكون لها الوقع المرجو على طلبتنا وعلى المجال بشكل فعال.


Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search